عام / خادم الحرمين الشريفين يصل الرياض بعد جولة شملت ماليزيا وإندونيسيا وبروناي دار السلام واليابان والصين

2017-03-18


الرياض 19 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق 18 مارس 2017م واس
وصل بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء اليوم إلى الرياض عقب جولة شملت كلاً من : ماليزيا، والجمهورية الإندونيسية، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان، وجمهورية الصين الشعبية.
وكان في استقبال خادم الحرمين الشريفين عند سلم الطائرة فور وصوله - رعاه الله - بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط، صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن أحمد بن سلمان بن عبدالعزيز كما كان في استقبال الملك المفدى في صالة التشريفات بالمطار صاحب السمو الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالرحمن، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل ، وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن فيصل ، وصاحب السمو الأمير سعد بن عبدالله بن تركي ، وصاحب السمو الأمير محمد بن عبدالله بن محمد ، وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن ، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مساعد بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سعود بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الأمير خالد بن مساعد بن عبدالرحمن ، وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ، وصاحب السمو الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير مستشار خادم الحرمين الشريفين ، وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالرحمن بن سعود الكبير ، وصاحب السمو الأمير متعب بن ثنيان بن محمد ، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين ، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة ، وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين ، وصاحب السمو الأمير فيصل بن سعود بن محمد ، وصاحب السمو الأمير الدكتور سعود بن سلمان بن محمد ، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن تركي بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير نهار بن سعود بن عبدالعزيز ، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف ، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد المستشار بالديوان الملكي ، وصاحب السمو الأمير الدكتور محمد بن سلمان بن محمد ، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن خالد ، وصاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية ، وصاحب السمو الأمير خالد بن ثنيان بن محمد ، وصاحب السمو الأمير سعد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد ، وصاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد المستشار بالديوان الملكي ، وصاحب السمو الأمير نايف بن ثنيان بن محمد ، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار بوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، وأصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجمع من المواطنين وقد وصل في معية خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - كل من، صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد ، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار سمو وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز.
كما وصل في معية خادم الحرمين الشريفين - رعاه الله - كل من معالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ومعالي وزير الاقتصاد والتخطيط المهندس عادل بن محمد فقيه، ومعالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ومعالي وزير النقل الأستاذ سليمان بن عبدالله الحمدان، ومعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص، ومعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور نزار بن عبيد مدني، ومعالي رئيس المراسم الملكية الأستاذ خالد بن صالح العباد، ومعالي نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية الأستاذ فهد بن عبدالله العسكر، ومعالي رئيس الحرس الملكي الفريق أول حمد بن محمد العوهلي، ومعالي نائب رئيس الديوان الملكي الأستاذ عقلا بن علي العقلا، ومعالي المستشار في الديوان الملكي الدكتور محمد بن إبراهيم الحلوة، ومعالي مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ تميم بن عبدالعزيز السالم، ومعالي المستشار في الديوان الملكي الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، ومعالي رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين المكلف الأستاذ خالد بن عبدالعزيز السويلم.
حفظ الله خادم الحرمين الشريفين في سفره وإقامته .